امضاء اتفاقية شراكة لتيسير انخراط المرأة الريفية العاملة في القطاع الفلاحي بمنظومة التغطية الاجتماعية عبر تطبيقة الهاتف الجوال


تم نشرها بتاريخ 8 مارس 2019



أشرف وزير الشؤون الاجتماعية محمد الطرابلسي صباح اليوم بقصر الحكومة بالقصبة على امضاء اتفاقية شراكة بين الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي وشركة اتصالات تونس حول إطلاق تطبيقة على الهاتف الجوال لتيسير اندماج النساء المنتميات للوسط الريفي والعاملات في القطاع الفلاحي في نظام التغطية الاجتماعية وذلك تزامنا مع احتفال تونس باليوم العالمي للمرأة.
وأفاد وزير الشؤون الاجتماعية خلال ندوة صحفية أنه تم صباح اليوم المصادقة على مشروع أمر حكومي يتعلق بتنقيح وإتمام الأمر عدد 916 لسنة 2002 المؤرخ في 22 أفريل 2002 والمتعلق بأساليب تطبيق القانون عدد 32 لسنة 2002 المؤرّخ في 12 مارس 2002 والمتعلق بنظام الضمان الاجتماعي لبعض الأصناف من العملة في القطاعين الفلاحي وغير الفلاحي حتى يشمل فئة هامة من النساء المنتميات للوسط الريفي من خارج التغطية الاجتماعية.
وبيّن الوزير أن هذا الاجراء سيشمل حوالي 500 ألف امرأة منتميات للوسط الريفي عاملات القطاع الفلاحي وليس لهنّ مشغل قار ولا تشملهن بقية أنظمة التغطية الاجتماعية. واعتبر وزير الشؤون الاجتماعية أن هذا الاجراء يعتبر مكسبا جديدا للمرأة الريفية يهمّ هذه الفئة الهشة التي هي خارج التغطية الاجتماعية بما يكرّس الأرضية الوطنية للحماية الاجتماعية كما دعا إلى ذلك رئيس الحكومة يوسف الشاهد لأن لا يكون أي تونسي خارج التغطية الاجتماعية قبل موفى سنة 2021.
وتطرّق الرئيس المدير العام للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي الحبيب التومي إلى الاتفاقية الموقعة بين الصندوق وشركة اتصالات تونس والتي ستمكّن تطبيقة الخلاص الالكتروني (mobile paiement) على الهاتف الجوال من الدخول حيز الاستغلال بداية من الغد، وستسهّل هذه التطبيقة انخراط هذه الفئة من النساء الريفيات في نظام التغطية الاجتماعية عبر تقريب الخدمات وتجنّب أعباء التنقل.
من جهة أخرى اعتبر ممثل شركة اتصالات تونس ان هذه التطبيقة تمثل مساهمة من الشركة في المجهود الوطني للضمان الاجتماعي وانها لا تحمل بعدا تجاريا بل هو عمل تضامني وانساني لتأمين انخراط هذه الفئة من النساء في منظومة التغطية الاجتماعية، مضيفا أن الانطلاق الفعلي للتطبيقة سيبدأ غدا السبت بعد استكمال المرحلة التجريبية التقنية. من جانبه شدد كاتب عام الحكومة رياض المؤخر أن هذا الاجراء يعدّ ثورة حقيقية في مجال التغطية الاجتماعية بما أنه سيشمل حوالي نصف مليون امرأة مشيرا إلى أن التطبيقة الجديدة تتميز بالمرونة وسهولة الاستعمال وذلك بغاية انخراط أكبر عدد من المشمولات بهذا الاجراء.